nador24.com أخب
الجمعيات المهنية بميناء بني إنصار - الناظور يدقون نقوس الخطر.. وينددون بالإدعاءات الباطلة التي تطالهم
ناظور24 / متابعة

بعد أن نشرت إحدى الجرائد الإلكترونية، أمس الثلاثاء 23 يونيو 2020 مقالا تحت عنوان "100 مركب غادر ميناء الناظور بسبب أسماك "الترانزيت" واجتماع في عمالة الإقليم للحسم في الملف"، تم نقله وتداوله من قبل الجريدة ونشره في مواقع التواصل الاجتماعي، تضمن ادعاءات باطلة ومعطيات مغلوطة وتلميحات مغرضة.

وحرصا على تنوير الرأي العام، وخلافا للادعاءات الباطلة التي ساقها المقال والتي تلقفتها وتداولتها الجريدة الإلكترونية وتم نشره في مواقع التواصل الاجتماعي، دون أدنى تمحيص، حاول موقع ناظور24 ربط الاتصال ببعض المهنيين والجمعيات المعنية بالأمر للاستفسار في الموضوع، حيث كذبوا الخبر، وماجاء به من معطيات "كاذبة ومغلوطة" جملة وتفصيلا.


وبخصوص خبر المائة باخرة التي وردت في المقال بدعوى أنها غادرت ميناء الناظور، كذّب المهنيون هذا الخبر "الزائف" مأكدين أنه لا يوجد أي مركب غادرت الميناء، خلال هذه الفترة، معلّلين ذلك بأنه منذ سنة 2018 الى 2019 كانت هناك 23 مركب للجر واليوم يتواجد في الميناء 46 مركب.

وبخصوص السمك المستورد من الموانئ مغربية الاخرى ، أكد المهنيون ببني إنصار والناظور في تصريحات للموقع، أن إقتنائهم لهذا السمك، جاء من أجل خلق نوع من التوازن وتغطية النقص الحاد الذي عرفته أسواق السمك بالمنطقة خصوصا والجهة الشرقية عموما خلال الفترة الأخيرة.

مأكدين على أن الأسماك التي يتم جلبها من المدن الاخرى لها وثائقها الثبوتية ومصادق عليها من طرف مكتب السلامة الصحية، وقد تم شرائها عن طريق المكتب الوطني للصيد البحري، وهي ذات جودة عاليا، وذلك لتغطية النقص الحاد بالمنطقة كما سبق الإشارة له.

ووجه المهنيون، ناقوس الخطر للجهات المسؤولة، على اعتبار أن من بين الأسباب الرئيسية لنقص الأسماك بالمنطقة خاصة بالبحر الأبيض المتوسط، راجع للعشوائية التي يعرفها القطاع، خصوصا من طرف بعض القوارب التي تصطاد بطرق محظورة وطنية ودولية ، خاصة الذين يصطادون بالديناميت و الشباك الممنوعة والذي يشكل خطرا كبيرا على الثورة السمكية و على صحة المستهلك.


Commentaires (0)
تعليق جديد