nador24.com أخب
باسْمِ ولاد الشعب.. عاش الملك !
تقتربُ هذه المناسبة الجميلة بِدَلاَلاَتِها الوطنية الأصيلة لِتُجَدِّدَ صِدْقَ المشاعر المُتبادلَة بين الملك و الشعب، و لِتُعْلِنَ لِكُلِّ مَنْ يَهُمُّهُم الأمْرُ أن المملكة المغربية مُسْتَمِرَّة في وفائِها لِعَرَاقَة التميُّز و خصوصية الإمتداد التاريخي. و لِتُؤَكِّد – كذلك – بأن المملكة المغربية مُسْتَمِرة في العمل بِعَزْمٍ ثابت على إنجاح المرحلة الجديدة و ما تَفرِضُهُ من تجاوزِ التَّحَدِّيَّات و القِيامِ بالتَّحْدِيثَات.

و لأن الشعب المغربي سَارَ – منذ قرون - مُتعلقًا بأهدابِ العرش العلوي، مُخلِصًا في حب الملك ، واثقًا من قُدرتِه على قيادة مسيرة الصعود بالمغرب نحو المراتب المتقدمة بين الأمم ، و الذودِ عن مصالح الوطن بكل حكمة و قوة مع الإسْتِبْسالِ في مواجهة أعداء الوحدة الترابية إلى آخر رمقٍ.

فإنَّنا – اليوم- على يقين تَامٍّ أن مسيرة الإصلاح الديمقراطي المُؤسساتي التي دَشنَها جلالة الملك محمد السادس منذ خطاب 30 يوليوز 1999، قد عَبَّدَت طريق الإصلاحات الهيكلية على جميع المستويات و راكمت الكثير من المنجزات، كما استطاعت تجاوزَ العديد من المعيقات و في مُقدمَتها الإمكانيات المحدودة التي يتوفر عليها المغرب ، و العقليات المتقادِمَة لدى الكثير من النخب الحزبية السياسية و ضعف الموارد البشرية الإدارية.

لسْنا في حاجة إلى مقارنة مسيرة المملكة المغربية مع نماذج دولٍ قريبةٍ منَّا، بل نحن في حاجة إلى الإقتناع العميق بأن جلالة الملك محمد السادس إستطاع في زمن إستثنائي دقيق مواصلةَ تَشْيِيد صَرْحَ دولة مؤسساتٍ قادرة على المنافسة و الصمود من أجل بلوغ مَصافِ الدول الصاعدة.

و لعلَّ قوة الأسلوبِ تُشكِّل العلامة البارِزة لعهد الملك المُصْلِح محمد السادس، أسلوب حُكْم جديد مُلتزِم بكل تعاقُداتِه الخارجية و الداخلية المُؤَسَّسَة على سيادةِ و استقلاليَّة القرار الوطني. أسلوبُ مَلكٍ دستوري يحترمُ مسارَ الإختيار الديمقراطي الذي لا رجعةَ فيه، أسلوبُ مَلكٍ مُبْدِعٍ يرعى الروافد الثقافية المُتعددة المُشَكِّلَة لهوية الأمة المغربية.

أسلوب مَلِك لا يتوانَى عن بَسْطِ مكامِنِ الخَلَلِ بكل شجاعةٍ صريحةٍ، مع تَفْكيكِ تَمَثُّلاَتِ الأسبابِ المُعَرْقِلَة لِمَسَار التنمية المنشودة في الكثير من الميادين ؛ من ضعف العمل المشترك وغياب البعد الوطني والإستراتيجي، و التنافُر بَدَلَ التناسُق و الالتقائية، والتبخيس و التماطل بدَلَ المبادرة و العمل الملموس. حيث أكد جلالة الملك محمد السادس على أن إختياراتِنا تبقى عمومًا صائِبة، إلاَّ أنَّ المُشكل يكْمُنُ في العَقليات التي لم تَتَغيَّر، وفي القدرة على التنفيذ والإبداع.

و بِلُغَة واضحة المعاني ، يمكننا القول أن الدولة المغربية في ظل الملكية الوطنية المواطنة ، الملكية الدستورية الديمقراطية البرلمانية و الاجتماعية ، لاَ و لنْ تقفَ جامدةً حائرةً في مُفترق الطرق. فإستراتيجية الإصلاح المُتَنَوِّر التي يقودُها جلالة الملك محمد السادس بأسلوب مؤسساتي جديد، تمنح للدولة المغربية المناعة الكافية ضدَّ كُلِّ مَا مِنْ شأنه عَرْقَلَةُ إنجاح المرحلة الجديدة التي دخلَها المغرب. مِثْلَمَا تُقدم الحلول الدستورية و المؤسساتية لكل المعادلات المطروحة التي اسْتَعْصَى على بعض المؤسسات إيجاد حلول لإشكالِياتِها.

لقد نجح المغرب في اجتياز محطات صعبة ظنَّ - في إبَّانها - العديد من المراقبين و المتابعين و الخصوم الكائدين أن المملكة المغربية لن تستطيع الوقوف بثبات أمام قوة أَعاصِيرِهَا، و تَبَيَّن بعدها للجميع أن أسلوب الملك الهادئ دليل ملموس على النبوغ المغربي الراقي في صِنَاعَةِ تجربةٍ مغربية-مغربية ، و في ترسيخ الديمقراطية الإصلاحية تحت ظلال الإستقرار و الأمن طيلة 20 سنة من البناء المتواصل. و لنا الثقة الكافية للتأكيد على أن سؤال النموذج التنموي المغربي الجديد سيَجِد الشعبُ جوابَه ضمن مضامين المرحلة الجديدة القادمة بالأمل و البشرى لكل المغربيات و المغاربة..

شكرًا يا صاحب الجلالة؛

شكرًا لأنَّكم القائد الصبور الذي يحمل الأمانة العظمى بِسِعَة الصدرِ و نُبْلِ الأهداف و الغايات.

شكرًا لأنَّكم المُوَجِّه المرشد إلى ثورة تغيير العقليات، و لأنكم ضامن الإستقرار و المناضل من أجل دولة المؤسسات.

شكرًا لأنَّكم المُدافِع القوي عن وحدة الوطن و حامي الحقوق و الحريات.

شكرا لأنَّكم أمل الشباب و النساء و مُعْتَصَم المُسْتَضْعَفِين و المُسْتَضْعَفات.

# الله الوطن الملك
# إِنَّا على العهدِ بَاقون

عبد المجيد مومر الزيراوي
رئيس تيار ولاد الشعب


Commentaires (0)
تعليق جديد